الجمعة , 18 يناير 2019
الرئيسية » تعرف على الجمعية » بلاغات » الى من يهمه أمر الحريات في تونس: عريضة مساندة لجمعية تونس الخيرية

الى من يهمه أمر الحريات في تونس: عريضة مساندة لجمعية تونس الخيرية

اطلقت مجموعة من متابعي الجمعية ومن المنتفعين من مشاريعها عريضة الكترونية لمساندة جمعية تونس الخيرية وذلك من خلال الرابط التالي:

اhttps://secure.avaaz.org/fr/petition/l_m_yhmh_mr_lHryt_fy_twns_msnd_jmy_twns_lkhyry

وقد كان نصّها الآتي:

Pourquoi c’est important

خمس سنوات مرت من العمل الإنساني و التطوعي
خدمة لتونس استفد منها عشرات الآلاف من العائلات ذوي الوضع الاجتماعي الهش كما
استفاد منها المرفق العام على كامل تراب الجمهورية : أكثر من 000 125 مستفيد
من مشروع رمضان، أكثر من 000 30 مستفيد من تلامذة المدارس بالمناطق الفقيرة
الداخلية، عشرات المدارس تمت صيانتها، مئات الأرامل تتمتع بجراية شهرية، عشرات
مواطن شغل تم احداثها، مئات الأنشطة بمئات من السواعد المتطوعة آخرها بناء مدرسة
ابتدائية تنتهي أشغالها في قادم الأيام، عطاؤنا لا ينضب نتحرك حالما تعبر الدولة بإحدى
هياكلها عن نقص ما بما يتوفر من إمكانيات

عملنا مع الدولة بعديد هياكلها من وزارات، ولاة، معتمدين، عمد و مراكز مختصة وجيش
وأمن وحماية مدنية وغيرهم…..

شرفنا تونس في عديد المحافل الدولية، وضعتنا فينا الأمم المتحدة ثقتها عديد المرات

التزمنا بمقتضيات المرسوم 88 المنظم للجمعيات
لأننا جمعية مدنية تؤمن بدولة القانون

التزمنا بالحياد والاستقلالية لأننا نؤمن
بذلك

التزمنا بمعاضدة مجهودات الدولة لأننا نؤمن بأن الحل في التكاتف

التزمنا بالعمل الجمعياتي لأننا نؤمن بفاعلية
العمل داخل أطر قانونية

بادرنا عديد المرات بالاستفسار من الادارة العام للأحزاب و الجمعيات لم نتلقى منها
بأي رد

تعرضنا للتشهير، للشتم، للإشاعات وللحشر في حسابات سياسية ضيقة ولم تحرك الدولة
ساكنا رغم أن المرسوم 88 في فصليه 6 و7 يلزمها بحمايتنا وعدم عرقلتنا.

وفي الأخير تكافؤنا حكومة دولتنا العزيزة برفع قضية لحل جمعيتنا لأسباب واهية ولا
أساس لها من الصحة. وحتى وان كانت صحيحة لا ترتقي لمستوى المعقولية

أيعقل طلب حل جمعية لأنها لم ترسل بطاقة حضور اجتماع للأعضاء مثلا أو لخطأ في
تاريخ نشر تبرعات دولية في إحدى وسائل الإعلام المقروءة؟؟؟(رغم عدم وجود لخطأ)

سيداتي
سادتي الكرام،

تحدثنا مع عديد المسؤولين بالإدارة العامة للجمعيات، بدائرة المحاسبات، بوزارة
الداخلية وآخرهم سيادة وزير العلاقات مع الهياكل الدستورية و المجتمع المدني أعربوا
وبالإجماع على أن لا مشاكل لهم مع جمعيتنا تونس الخيرية.

عن المحرر العام

تعليق واحد

  1. ارحمو من في الارض يرحمكم من في السماء تونس الخيرية اسم علي مسمي اتركوها في سلام لا تحرمو احلام الحالمين بتونس الخيرية لكل التونسيين تونس تجمع ولا تفرق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *